النساء المصابات بالجلطة القلبية اكثر عرضة للوفاة من الرجال

الرئيسية > المركز الاعلامي > الأخبار > النساء المصابات بالجلطة القلبية اكثر عرضة للوفاة من الرجال
Printer Friendly, PDF & Email
image

توصلت دراسة طبية اردنية هي الاولى من نوعها في الشرق الاوسط تجرى على نساء الى ان النساء المصابات بالجلطة القلبية اكثرعرضة للوفاة من الرجال.

واظهرت الدراسة التي اجرتها مجموعة اطباء القلب الاردنية للابحاث وشملت 4200 مريض مصاب بالجلطة القلبية الحادة اوالذبحة الصدرية غير المستقرة من بينهم 799 امراة اي بنسبة حوالي عشرين بالمئة ان النساء معرضات للوفاة اوالاصابة بمضاعفات خطيرة كهبوط القلب اواختلال نبض القلب اكثر من الرجال.

وقال عضوالمجموعة استشاري امراض القلب والشرايين التاجية الدكتور ايمن حمودة ان نتائج الدراسة التي اجريت خلال عامي 2007 2008و بينت ان نسبة وفيات الرجال في المستشفيات بلغت ثلاثة بالمئة في حين ان النسبة ارتفعت الى خمسة بالمئة بالنسبة للنساء.

واضاف ان نتائج الدراسة جاءت على نسق واتفاق مع دراسات من الغرب توصلت للنتائج ذاتها اي ان النساء معرضات للمضاعفات والوفاة اكثر من الرجال عند تعرضهم لحدوث الجلطة القلبية الحادة.

وقال ان الدراسة التي اجريت في عدد من مستشفيات القطاع الخاص اضافة الى مستشفى الجامعة الاردنية اظهرت انه من بين عشرة اشخاص يتعرضون للجلطة القلبية يكون منهم ثمانية رجال وامراتان.

وبين ان باحثي المجموعة اشاروا الى ان هناك عدة تفسيرات محتملة لزيادة تعرض المرأة للوفاة اوالمضاعفات مقارنة مع الرجل ، منها ان المراة عادة تصاب بالجلطة بعمر متقدم اكثر من الرجال ط 65 مقابل 55 سنة"ما يجعل المرأة المتقدمة بالعمر اكثر عرضة للمخاطر ، كما ان النساء المصابات يتعرضن لهبوط عضلة القلب واضطرابات خطيرة في نبض القلب تجعلهن اكثر عرضة للوفاة.

وقال ان هذا لا يعني ان النساء لا يصبن بالجلطة الحادة وهن في سن الاربعين اوالخمسين ، حيث ان اكثر النساء في هذه الاعمار معرضات ايضا لخطر الاصابة اذا كن من المدخنات اوالمصابات بالسكري اولديهن استعداد وراثي للمرض.

واوضحت الدراسة ان حصول المرأة على العلاج اللازم بالقسطرة وتوسيع الشرايين بالبالون والشبكة اوالجراحة يقل عن معدل حصول الرجل على هذه الخيارات العلاجية تماما كالحال في الغرب.

ومع ان ثماني من كل عشر نساء اجريت لهن عملية قسطرة وخمسا من كل عشر نساء خضعن لعمليات توسيع الشرايين التاجية ، الا ان هذه النسب اقل من تلك الملاحظة في الرجال بحسب نتائج الدراسة.

والمعلوم بحسب الدكتور حمودة ان اعراض الذبحة الصدرية لدى النساء قد تكون اخف حدة والما ولا تشبه الذبحة الصدرية النمطية ، وتاتي الالام على شكل خفقان اوضيق تنفس ما يؤخر التشخيص الدقيق ويعيق الخضوع للفحوص التشخيصية والعلاج المبكر.

واوصت الدراسة بضرورة اخذ اصابة المرأة بالجلطة القلبية على انها اصابة تحمل خطرا اكثر منه لدى الرجال ، واعطاء المرأة كامل الاهتمام بالتشخيص والعلاج بما فيها القسطرة المبكرة.

كما اوصت باتباع المرأة نمطا معيشيا صحيا بعيدا عن التدخين والسمنة والخمول ، واجراء فحص دوري للضغط والسكري والكولسترول ، ومراجعة الطبيب عند الشعور بالام صدرية اوضيق في التنفس ، مع العلم ان هذه الاعراض لا تحمل في طياتها اشارات بامراض القلب في غالب الاحوال