الملكة رانيا: لن نسقط أطفال غزة من انسانيتنا العالمية

الرئيسية > المركز الاعلامي > الأخبار > الملكة رانيا: لن نسقط أطفال غزة من انسانيتنا العالمية
Printer Friendly, PDF & Email
image

 كررت جلالة الملكة رانيا العبدالله امس مواد من الاعلان العالمي لحقوق الانسان لتذكر المجتمع الدولي بدوره حيال ما يحدث للاطفال في قطاع غزة.

وقالت "أقل ما يمكن فعله هو الضغط لوقف إطلاق النار ، وقف إنساني لإطلاق النار ، وقف لاطلاق النار لاجل الاطفال ، لمساعدة المصابين ، للبحث عن ناجين تحت الأنقاض ، لإنقاذ المرضى والكهول العالقين في منازلهم ولإدخال الإمدادات والمعدات والأطقم الطبية اللازمة".

وتابعت جلالتها خلال المؤتمر الصحفي الطارئ الذي دعت اليه لاطلاق نداء اغاثة حول الاوضاع الانسانية المتفاقمة في قطاع غزة "ربما يكون الإعلان العالمي لحقوق الإنسان غير عالمي، أو ان ابن غزة ليس انسانا جديرا بنفس الحقوق العالمية، هذه هي الرسالة التي يبعثها المجتمع الدولي اليوم" ، مشيرة الى المادتين الاولى والثالثة من الإعلان العالمي لحقوق الإنسان وهما "يولد جميع الناس أحراراً متساوين في الكرامة والحقوق" و"لكل فرد الحق في الحياة والحرية وسلامة شخصه".

واضافت "أقل ما يمكن فعله هو ان تتجاوب الحكومات مع نداء الأونروا الطارئ لتخصيص أربعة وثلاثين مليون دولار لسد الاحتياجات الطارئة لسكان غزة العزل".

واكدت جلالتها ان "أطفال غزة ، الأحياء ومن يتشبث منهم بالحياة ، أمهاتهم ، آباءهم ، ليسوا خسائر ضمنية مقبولة، حياتهم مهمة ، وموتهم يُحتسب ، لن نسقطهم من انسانيتنا العالمية ، لأن معاناة أي طفل ، أي مواطن ، تنتقص من انسانيتنا".

كما اكدت ان ما يحدث في غزة هو انتقاص لانسانيتنا جميعا "كارثة انسانية لا تحدث في غزة فقط ، الكارثة حدثت في انسانيتنا جميعا. واليوم أقول لكم: انسانيتنا منقوصة دونهم. هي غير مكتملة ، غير شاملة".

وشددت جلالتها على وقف العدوان ، وقالت "يجب أن تعمل كل دولة على وقف القتال ، وفتح المعابر ، وعلى رأسها معبر كارني ، للسماح بمرور مستمر للمساعدات خاصة القمح والوقود والادوية والاحتياجات الحيوية الأخرى