خارج النص: أبنائي الطلبة...ضربوني!!

الرئيسية > المركز الاعلامي > الأخبار > خارج النص: أبنائي الطلبة...ضربوني!!
Printer Friendly, PDF & Email

أنا المعلمة دينا ، مدرسة في مدرسة خاصة ، تعرضت للضرب من قبل طلاب 15 من طلاب وطالبات الصف السابع أثناء تأدية وظيفتي ناهيك عن السب والشتم بألفاظ غير لائقة ، وقد أدى ذلك إلى نقلي إلى المستشفى في سيارة الإسعاف وحصلت على تقارير طبية تشخص حالتي ، وأثناء وجودي بالمستشفى تم الاتصال معي من إدارة القسم وطُلبوا مني ألاّ أشتكي ضد الطلاب والطالبات المعتدين مع الوعد منهم بانصافي وإعادة اعتباري. عندما عدت إلى المدرسة من المستشفى طلبت من الإدارة التحقيق في الموضوع إلا أن النتائج إنهم لم يتخذوا أي إجراء رادع بحق هؤلاء الطلبة وقاموا بوضع اللوم علي ، ولم أطلب منهم سوى تنفيذ وعدهم برد اعتباري أمام الطلاب في الطابور الصباحي خاصة أن كل المدرسة علمت بما حدث لي ، إلا أنه لم يتم الموافقة على طلبي ولم يتخذ أي إجراء رادع ضد الطالبتين المحرضتين على ضربي وكذلك طلاب الصف الآخرين ، وطلبت من مدير القسم شخصيا وفي اليوم التالي رد اعتباري أمام الطابور وقال لي ليس لك أي اعتبار عندي وتم نقلي من القسم إلى قسم آخر عقابا لي ولم يتم عقاب الطالبتين والطلاب الآخرين. وذلك لأن الاتجار بالطالب أهم من المعلم لأن هذا الطالب يدفع الكثير لهم ، مما يشجع الطلاب على التمادي على معلميهم وأنا الآن مهددة بالفصل من المدرسة كما أتوقع،.

هل يحتاج الأمر إلى تعليق مني؟ أو من احد؟ إلى أين وصل بمعلمنا الحال؟ هل هذا معقول؟ وحتى لو كان المعلم مذنبا ، هل يعقل أن يضربه "أبناؤه ،"الطلبة؟.

وما دمنا نتحدث عن المدارس وبلاويها ، فقد هاتفني أحدهم وأخبرني أن مستثمرا كبيرا عين إحدى قريباته وهي في بداية العشرينيات من العمر مديرة لمدرسته علما بأنها تضم بضعة آلاف من التلاميذ ، وحين تم الاعتراض على هذا التعيين ، بسب قلة خبرة "الست المديرة" قال لهم: مدرستي وفلوسي وانا حر فيها ، ناهيك عن عمليات الفصل التي قام بها بحق بعض المدرسين.

ألم يحن الوقت لفتح ملف التعليم بعد أن كثر اللغط فيه ، وزاد عن الحد المعقول والمحتمل؟؟.