الجنة تحت أقدامها

Printer Friendly, PDF & Email
image

ست الحبايب.. الأم ،هي أول من تقع عيناها على وجه ابنها القادم من عالم الغيب لأول مرة وهي أول من يجود عليه بوجبة غذاء و قطعة كساء ، هي جندية حيث لا جند.. وهي حارسة حيث لا حرس، تملك نياط العاطفة دقّها وجلِّها، لها من الجهود والفضائل ما قد يتجاهله ذوو الترف، ممن لهم أعين لا يبصرون بها، ولهم آذان لا يسمعون بها، ولهم قلوب لا يفقهون بها، بطنها للابن وعاء، وثديها له سِقاء، وحجرها له حِواء .
ست الحبايب هي النصف الأهم من المجتمع قرينةُ الأب، لها شأن في المجتمع المكوَّن من البيوت، والبيوت المكونة من الأسر، والأسر المكونة منها ومن زوجها وأولادها، هي نصف البشرية، ويخرج من بين ترائبها نصف آخر، فكأنها بذلك أمةٌ بتمامها، بل هي تلد الأمة الكاملة.
ست الحبايب هي امن اوصى سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم بها''أمك ثم أمك ثم أمك '' وهي ذاتها التي حظيت بالمفاضلة مع شريك حياتها '' وإذا دعاك أمك وأباك فاجب أمك '' وهي ذات الام التي قال فيها الله عز وجل على لسان نبي الله عيسى عليه السلام: ''وَبَراً بِوَالِدَتِي وَلَم يَجعَلني جَباراً شَقِياً''.

هي مدرسة في التربية تسبق في دورها كل المدارس يبدأ التدريس في مدرستها منذ منذ أول صرخة يطلقها جنينها إيذانا بخروجه إلى الدنيا، فالجنة تحت أقدامها طاعة وإجلالا .
أجمل ما في هذه الدنيا هي الأم لانها الحقيقة الساطعة الأبدية ..إذا ضاق بنا هذا العالم الواسع يبقى صدر الأم مكانا فسيحا يتسع لكل همومنا .. إذا كانت المسافات تفرق بين البشر، فإننا نسكن قلبها مهما بعدت المسافة ، وطال الغياب يعجز الفكر عن وصف الشعور بحبها ، ويقف القلم ويجف المداد تجاه شكرها فالأم هي الحياة بكل معناها، لم يعرف العالم زعيما او عظيما إلا وكانت الأم قد صنعته بحبات العرق وأهداب العيون ولم تعرف الدنيا عزيمة ولا شكيمة إلا وكان مصدره ست الحبايب ولم تسجل المعاجم كلمة عن البشر أنبل من كلمة الأم .
ست الحبايب يكفيك تكريما إن جعلك الخالق مؤتمنة على من خلق وحاضنة لمن يحتاج الحضانة وراعية لمن يبحث عن الرعاية وزاد في إكرامك أكثر بان جعلك صاحبة العطاء الثاني بعد عطائه ومن غيرك يملك ذلك ؟
إلى كل الأمهات ''وستات الحبايب '' في هذا العالم كل عام وانتن بألف بخير.