طالبات يرسمن العنف الاسري بالالوان

الرئيسية > المركز الاعلامي > الأخبار > طالبات يرسمن العنف الاسري بالالوان
Printer Friendly, PDF & Email
image

 عبرت طالبات في مدارس تربية عمان الاولى عن عمق مفهومهن لقضايا العنف ضد المرأة من خلال معرض للرسومات اقيم على هامش مؤتمر العنف الذي نظمته اللجنة الوطنية لشؤون المرأة .
وبالرغم من حداثة عمر الطالبات اللواتي تتراوح اعمارهن بين (10-16 ) سنة  الا انهن عبرت رسوماتهن وتصوراتهن بقضايا العنف بصورة اكبر من عمرهن .
وتعتبر معلمة الفن رندة عبد العزيز  ان الطالبات عبرن عن بعض ما يسمعن من معاناة من قصص محيطة بهن مؤكدة ان طرح هذه القضية في الحصة الصفية كان يؤكد ان الطالبات لديهن الكثير ممن يقلنه حول العنف ولديهن معرفة بتفاصيل انواع العنف الذي قد تتعرض له المرأة . وفضلا عن الرسومات فأن احد اركان  المعرض تضم ما تعتقد الطالبات انهن ادوات لتعنيف المرأة حيث شمل الركن على الفأس والشاكوش والحجر والزجاج المكسور والعصي والاحزمة والاحذية وهذه الادوات احضرتها الطالبات عندما طلب منهن ما يعتقدن انه يستعمل لتعنيف المرأة
وتؤكد مديرة مدرسة حي عماوي التي احتضن المعرض انتصار الشريدة ان الطالبات طرحن افكارا مثيرة للاهتمام بعض هذه الافكار اما من وحي خيالهن او مما يسمعنه من اقاربهن او المحيطين بهم .
واضافت الشريدة  ان المدرسة قدمت للطالبات قبيل المعرض محاضرات عن مفهوم العنف الاسري وحقوق المرأة حتى يتسنى لهن التعبير عنها بالرسوم مؤكدة ان ما يزيد عن 400 رسمة قدمت للعرض الا انه تم اختيار الافضل .
وتشرح المعلمة عبد العزيز تعقيبا على احد اركان المعرض الذي تجسده الطالبات بلعبة مصنوعة من الاسفنج تمثل الاب ويحمل بيده سكينا يضعها على راس الام وبجانبها طفلها ان الطالبات وجدن بهذا المعرض فرصة للتعبير عما يجول بخاطرهن او يشعرن به  مشيرة الى ان المعرض شارك فيه مجموعة من المدارس (حي عماوي ,بدر , الملكة نور , ابراهيم المازني , كلية الحسين للذكور , جبل عمان )
وفي ذات السياق تؤكد المنسقة الاعلامية في اللجنة الوطنية لشؤون المرأة رنا شاور ان اللجنة ارادت ان تطلق صرخة للمجتمع عن خطوة العنف عبر الضحايا الحقيقين (الاطفال ) مشددة على ضرورة الوعي بين الطلبة لانهم هم اساس التغيير .
الطالبة لارا اختارت التعبير عن العنف ضد المرأة من  وحي ما تسمعه من المحيطين بها .
الطالبة رغد اكدت انها استوحت رسمتها من سلوكيات الجهلية مؤكدة ان الجاهلية كانت تظلم المرأة ولا تعطيها حقوقها مستدركة ان عدداً من الاسر ما زالت على نهج الجاهلية بالرغم ان الديانات السماوية اعطت للمرأة حقوقها .
الطالبة براء اكدت انها استوحت رسمتها من احدى قريباتها التي لديها اولاد كثيريين فلا تجد متسعاً من الوقت لعمل اي شيء سوى تربية اطفالها وبالتالي فهي لا تأخذ حقوقها بأي حال من الاحوال .
الطالبة فاطمة اكدت على وعيها بقضايا العنف الاسري من خلال معرفتها بالمؤسسات التي تسطيع المرأة مراجعتها في حال تعرضها للعنف وهي ادارة حماية الاسرة كما تشرح عن رسمتها التي تؤكد معرفتها بقضايا العنف . الى ذلك تختلف الرسومات في الاشكال والافكار الى انها تتشابه في محاولة للحد من العنف من قبل طالبات يرغبن بحياة اسرية كريمة لهن الان ومستقبلا لاطفالهن . وفي ذات السياق تؤكد روان مساعدة مسؤولة شبكة (شمعة ) في اللجنة الوطنية لشؤون المرأة الى انه سيتم التعاون مع المدرسة بعرض افضل الرسومات في اروقة اللجنة او استخدامها في منشورات اللجنة او في روزنامات خاصة .