مكتب شكاوى المرأة

لبحر الميت 6 شباط (بترا)- وفاء زيناتية- أشاد المستشار الإقليمي للمساواة بين الجنسين في منظمة الإسكوا أكرم خليفة، بالخطة الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325: المرأة والأمن والسلام، داعيا بقية الدول العربية للاستفادة من التجربة الاردنية على هذا الصعيد.

وقال في حلقة نقاشية اليوم الاربعاء ضمن مؤتمر إطلاق تنفيذ الخطة الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن رقم 1325: المرأة والأمن والسلام، إن أربع دول عربية وهي: الأردن والعراق وتونس وفلسطين، لديها خطط وطنية لتفعيل القرار، في حين تعمل ثلاث دول عربية أخرى حالياً على صياغة ووضع خطط وطنية، وهي: لبنان والسودان واليمن. وناقش خبراء دوليون في جلسات اليوم الأول للمؤتمر، العوامل والعناصر المؤثرة في تنفيذ الخطط الوطنية لتفعيل القرار الدولي 1325، من خلال عرضٍ لبعض الخطط الوطنية على الصعيدين الإقليمي والدولي، والتحديات والدروس المستفادة من هذه التجارب.

فيما ناقشت الجلسة المسائية، من خلال مجموعات عمل، المساعدات الفنية وجمع البيانات وكسب التأييد ورفع مستوى الوعي بقرار مجلس الأمن 1325.

وشارك في الجلسات النقاشية، جاكلين أونيل من مركز ويلسون، والمؤسسة والمديرة التنفيذية للشبكة العالمية للنساء بناة السلام مافيك كابريرا-باليزا، ورئيسة وحدة المساواة بين الجنسين في مكتب الشؤون الخارجية والكومنويلث روزي كيف.

وقد أشادت الأمين العام للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، بدور الأجهزة العسكرية والأمنية والدفاع المدني في تنفيذ الخطة الوطنية الأردنية لتفعيل قرار مجلس الأمن، من خلال المبادرة بإدماج النساء والنوع الاجتماعي في برامجهم وآليات عملهم، لتفعيل دور المرأة الأردنية في تحقيق الأمن والسلام على الصعيدين الوطني والدولي.

وقالت النمس، لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) على هامش جلسات المؤتمر، إن تنفيذ الخطة الوطنية هو تأكيدٌ للالتزام الأردني في تنفيذ هذا القرار، واستكمالٌ للجهود الوطنية في تنفيذ محاور الخطة بشكل شمولي من خلال التعاون وبناء التفاهمات مع مختلف الشركاء محليا ودوليا على آلية تنفيذ هذه المحاور.

وبيّنت النمس أن رسالة المجتمع الدولي للأردن، اليوم، هو تقديره لالتزام الدولة الأردنية في تنفيذ هذا القرار من خلال دعمه التمويلي لتنفيذ هذه الخطة، وأضافت: "أننا نأمل في العام 2020، التمكّن من إحداث نقلة نوعية بمساهمة المرأة في تعزيز الأمن والسلام على المستويين الوطني والدولي".

وشكرت النمس الحكومة على ما بذلته خلال الثلاثة أعوام الماضية من تعاون والتزام في وضع الخطة الوطنية لتفعيل القرار 1325، داعية إلى مواصلة هذا التعاون في متابعة وتنفيذ الخطة من خلال توفير المعلومات والبيانات، وتخصيص الموارد البشرية المؤمنة بتنفيذ الخطة ضمن محاورها وأهدافها الرئيسية.

وكان وزير الداخلية سمير المبيضين مندوبا عن رئيس الوزراء، رعى صباح اليوم الاربعاء في منطقة البحر الميت، حفل افتتاح مؤتمر اطلاق تنفيذ الخطة الوطنية لتفعيل قرار مجلس الامن رقم 1325 والذي نظمته وزارة الداخلية واللجنة الوطنية لشؤون المرأة وهيئة الامم المتحدة وبدعم من كندا وبريطانيا والنرويج واسبانيا وفنلندا