مكتب شكاوى المرأة

عمان 6 كانون الثاني (بترا)
 أوصت دراسة "تقييم واقع عمل الصحفيات في مؤسسات الإعلام الأردنية" أجريت خلال عام 2018، بتعزيز حضور النسـاء في المواقع القيادية لضمان تمثيل أفضل لهن في المحتوى الإعلامي، وتطوير السياسات والأنظمة الإدارية في تلك المؤسسات لتساهم بتعزيز التـوازن الجنـدري على كافـة المسـتويات.

وتضمنت الدراسة التي أطلقتها منظمة "دعم الإعلام الدولي" بالتعاون مع اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة، اليوم الأحد في مقر اللجنة، إجراء استبيان استهدف 53 إعلامية عاملة أو متدربة في 23 مؤسسة إعلامية أردنية لبحث ظروف عملهن من منظور النوع الاجتماعي، وإجراء 10 مقابلات نوعية مع رؤساء تحرير أو مدراء مؤسسات إعلامية، وخبراء في مجال الإعلام والنوع الاجتماعي.
وبيّنت الدراسة التي أجرتها الباحثة سوسن زايدة، فيما يتعلق بتواجد النسـاء في المؤسسات الإعلامية ومواقع صنع القرار، أن نسـبة وجـود النسـاء الإعلاميات في قطاع الإعلام في الأردن تبلغ الربع؛ حيث يقدر مجموع الإعلاميين والإعلاميات ب 1873 (أعضاء في نقابة الصحفيين الأردنية وغير أعضاء)، منهم 444 إعلامية وبما نسبته 23 في المئة من المجتمع الإعلامي.

وأظهرت الدراسة، أن هنـاك تنميطا للمـرأة في ما يتعلق بتغطية القطاعات، بلـغ عـدد مـن يعملـنّ أو عملـنّ في قطـاع السياسة صفر في المئة، وفي قطاع الاقتصاد4 في المئة، وفي قطاع حقوق الإنسان 14 في المئة، وفي قطاع القضايا الاجتماعية 20 في المائة، في حين احتل قطاع التغطية الشاملة النسبة الأعلى عند الصحفيات 52.8 في المئة.

وأوضحت الدراسة أن تَركُّز النسبة الأعلى من الصحفيات في قطاع التغطية الشاملة، يعكس ضعفا في التوجه نحو التخصص بالنسبة للمرأة الإعلامية، الذي يكشف عـن نقص في التدريـب على أنماط الإعلام المتخصصة سواء في السياسة أو الاقتصاد او العلوم وغيرها من المجالات.

وقالت الأمينة العامة للجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة الدكتورة سلمى النمس، خلال جلسة إطلاق ومناقشة الدراسة، إن حرص اللجنة لإطلاق هذه الدراسة، يأتي من منطلق اهتمام اللجنة بموضوع المرأة الأردنية ووصولها إلى المواقع القيادية في مختلف القطاعات، ومواجهة المعيقات التي تقف في طريقها لتحقيق ذلك، مشيرة إلى أن هذه الدراسة عن واقع المرأة الأردنية في الإعلام ستفيد في التحضير لإعداد تقارير دولية (كتقرير بكين) التي تعكف اللجنة على التحضير له في المستقبل المنظور.

من جانبها، أوضحت مديرة التحرير المتخصصة في شؤون المرأة في صحيفة الرأي الزميلة سمر حدادين أن تغطية الإعلاميات الأردنيات لقطاع القضايا الاجتماعية وقطاع حقوق الإنسان شكّل اضافة نوعية لمحتوى هذه التغطيات التي أبرزت قضايا وظواهر تهم المجتمع الأردني حيث كان يتم إغفالها.

إلى ذلك، أبرز عضو مجلس نقابة الصحفيين الأردنيين الزميل خالد القضاة دور النقابة في إزالة أي عائق يحول دون المساواة الجندرية بين الإعلاميات والإعلاميين في النظام الداخلي للنقابة، مشيدا بذات الوقت بالمهنية العالية التي تتميز بها العديد من الإعلاميات الأردنيات في تغطيتهن الصحفية.