مكتب شكاوى المرأة

احتفلت اللجنة الوطنية الأردنية لشؤون المرأة وشبكة مناهضة العنف ضد المرأة "شمعة"،  برعاية سمو الأميرة بسمة بنت طلال رئيسة اللجنة اليوم الاربعاء ، بالحملة الدولية السنوية لمناهضة العنف المبني على النوع الاجتماعي لعام 2018. 

وكانت اللجنة أطلقت الحملة، في الخامس والعشرين من الشهر الماضي،  بدعم من شركائها  بعنوان  "ما تسكتوش... التحرش جريمة". 

وفي كلمة لها بالاحتفال، أكدت سمو الأميرة بسمة أن العنف ضد المرأة يشكل تعديا على الإنسانية، مشيدة بتركيز الحملة لهذا العام على موضوع التحرش بأنواعه لما له من عواقب وخيمة على كل من يتعرض له، ما يستدعي نبذه من المجتمع والتصدي لها. 

وبينت أن التحرش يقف عائقا أمام زيادة مشاركة  المرأة في سوق العمل التي ما زالت دون المستوى المأمول ، رغم ما يبذل من جهود  لزيادة هذه المشاركة. 

واكدت سموها اهمية التمسك بمبادئ الشجاعة والتكافل والأخلاق الحميدة التي تميز المجتمع الأردني ونبذ ألعنف بكل أشكاله،  ورفض كل ما من شأنه المس بثوابتنا وتقدم وطننا، مشيرة للجهود الانسانية في  الأردن في توفير الحماية من الاخطار والايواء لكل من يحتاجه. 

وتضمن الحفل، الذي اقيم في جامعة العلوم التطبيقية، عرض مسىرحي تفاعلي حول مواجهة ظاهرة التحرش ضمن مبادرة شبابية لجمعية نماء تأكيدا لدور الشباب في التصدي لهذه الظاهرة ومناهضة العنف والتمييز ضد المرأة، و زيادة تمكينها. 

 

كما عرض خلال الحفل  لنشاطات اللجنة  التوعوية بمفهوم التحرش  وآثاره ، وأبرز نشاطات الحملة في المملكة وعبر وسائل الإعلام المختلفة، بمشاركة عدد من رجال الدين الواعظين والواعظات والناشطين والاعلاميين. 
وتخلل الحفل عرض لعدد من القصص التي تحاكي واقع التمييز ضد النساء من منظور النوع الاجتماعي، عبر منصة " وجوه تكامل الإلكترونية " التي تعاونت مع اللجنة في نشر  16 قصة واقعية مرتبطة بالتحرش. 

وكرمت سمو  الأميرة بسمة في نهاية الحفل الفائزين في المراكز الثلاثة الأولى في  المسابقة التي نظمتها  اللجنة بالتعاون مع جمعية مدرسي التصميم في الشرق الأوسط لتصميم لوحات خاصة بموضوع الحملة والتصدي له، وشارك فيها طلبة من خمس جامعات محلية.